Home مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار ورشة "غير مستعد" تستضيف مها مأمون و إيلين و. هو في لقاءين منفصلين

ورشة "غير مستعد" تستضيف مها مأمون و إيلين و. هو في لقاءين منفصلين

استضافت ورشة "غير مستعد" الفنانة والقيّمة المصرية مها مأمون والكاتبة والناشرة المقيمة في هونج كونج إيلين و. هو، كلاً على حدة، في ثالث ورابع لقاءاتها الممتدة حتى نهاية هذا العام.

وتناولت مأمون في محاورتها موضوع ظهور الحيوانات في الأفلام وفكرة معالجة العلاقة مع الحيوان ومخاطبتها كبديل عن التمثيل البشري، وبخاصة في مراحل أزمات الإنسان مع محيطه الاجتماعي والسياسي، بالتركيز على عمليات بحث وتطوير فكرة فيلم "عزيزي الحيوان" (2016)، بحيث طرحت مجموعة من التجارب والإنتاجات الأخرى بمختلف الوسائل (سينما، مقالات، منشورات) التي استخدمت المعالجة نفسها، وعلاقة هذا النموذج بفترة ما بعد الثورة المصرية.

تستند مأمون في علمها الفني، بشكل أساسي، إلى وسائط النص، والتصوير الفوتوغرافي، والفيديو.  وهي مهتمة بدراسة شكل ووظيفة وعمل وانتشار الصور الثقافية والبصرية والأدبية المشتركة.  كما تعمل، أيضاً، في مشاريع النشر والتقييم.

أما في اللقاء مع إيلين و. هو، فتناولت في حديثها موضوع المسار الذي تسلكه الفكرة قبل أن تتحول إلى منتج جاهز للنشر، والتعاونات والتأثيرات والسيرورات المادية الضرورية لعملية الإنتاج. كما تناولت موضوع الرقابة على المعارض الفنية في الصين، وحجب المواد ومنع عرضها، والطرق البديلة للنشر، وكيف يمكن للعمل الفني السياسي مراوغة هذه الأنظمة السياسية الديكتاتورية والبيروقراطيات الشديدة التي تفرض عوائق على الفنانين.

وتعمل إيلين في مجالات الفن المستند إلى الزمن والنشر التجريبي والممارسة الحضرية، وتستخدم مفردات متعددة لاستكشاف السياسات الدقيقة والذاتيات والإمكانيات المتغيرة لتخرج بإنتاج حميمي ومتشابك.  هي صاحبة مبادرة مشروع دكان المنزل (HomeShop)، الذي يديره الفنانون (2008-2013، بكين)، وتستمر في طرح الأسئلة حول السياسة الاجتماعية لبناء التعبيرات اللغوية وسط بنيات الرأسمالية المتأخرة.

وتدير القيّمة آلاء يونس لقاءات ورشة "غير مستعد"، التي تنظمها مؤسسة عبد المحسن القطَّان عبر منحة مشروع "الفنون البصرية: نماء واستدامة" الممولة من السويد، في دورتها الثانية.

 

محاورة مها مأمون

 

 

 

محاورة إيلين و. هو