Home مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار مؤسسة عبد المحسن القطان تعلن أسماء المشاركين في إقامة "سبل الترحال" 2019

مؤسسة عبد المحسن القطان تعلن أسماء المشاركين في إقامة "سبل الترحال" 2019

 

يسر مؤسسة عبد المحسن القطان إعلان أسماء المشاركين الذين تم اختيارهم لأول برنامج إقامة "سبل الترحال"، 2019.  المشاركون الأربعة هم: خافيير توسكانو (المكسيك)، ماتيوز سابيجا (بولندا)، مارك بوشي (فرنسا)، ماريا نيمشينكو (ليتوانيا).

 

احتفاءً وتذكراً لجون بيرجر، الفنان، والكاتب، والشاعر، والناقد، يسعى "سبل الترحال" إلى تحسين فهمنا للعلاقات ما بين السياسي والجمالي بأشكاله كافة.  ويهدف إلى توليد الرُّؤى والإيضاحات المتعلقة بالسياسة، والمجتمعات، والطبيعة، والثقافة، من أجل إعادة تخيُّلِ المنطقة التي ينهار فيها الزمان والمكان، ما يعطي الفرصة ليقترب البشر من بعضهم؛ وتتلامس الجبال والصحاري والبحار؛ وتندمج الثقافات، وتتمدد الأرواحُ لتتجاوز الوقوع في فخِّ الإقليمية.

 

تنبثق فكرة سبل الترحال من تاريخ ثري وطويل من المسافرين والباحثين العرب الذين أمضوا حياتهم في الترحال والكتابة في دفاترهم اليومية عن الغِنى وأوجه الاختلاف، بل والشبه أيضاً، بين الثقافات العربية وغير العربية.  تمكن رحّالة مثل ابن بطوطة، وأحمد بن فضلان، ومحمد الإدريسي، وأحمد بن ماجد ... وآخرين، من الاستفادة من حكايات أسفارهم لإغناء ثقافتهم، واستكشاف الأفكار النقدية الجديدة المتعلقة بمفاهيم الهوية، والجماعة، والفردية.

 

يتألف هذا البرنامج من ثلاثة محاور تتصل ببعضها بعضاً، وتتداخل فيما بينها، وهي: البحث والكتابة النقدية، استوديو "القطان"، الثقافة في حراك.  وينطوي كل محور من هذه المحاور على سياق يشارك فيه الفنانون والقيّمون والأكاديميون والكتاب وغيرهم من المبدعين في نقاشات وحوارات متواصلة، حيث يتطرقون فيها إلى الظروف التاريخية والاجتماعية والفكرية التي تحيط بالإنتاج الثقافي. تتراوح مدة الاستضافات من شهرة واحد إلى شهرين، ويُشترط على المقيمين، خلالها، تقديم عروض عامة حول أعمالهم أو المشاريع التي يعملون عليها.

 

بناءً على دعوة مفتوحة، استقبلت المؤسسة 82 طلباً من عدد من البلدان من ضمنها جنوب أفريقيا، والمملكة المتحدة، وإسبانيا، والمكسيك، وبولندا، والولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، وإيطاليا، وفرنسا، وصربيا، والبرازيل، ومصر، وتونس، واليونان، وتايلاند، وروسيا، وليتوانيا، وكندا، وبلجيكا، وألبانيا، وأستراليا، وجمهورية التشيك، والمغرب، والسعودية، وإندونيسيا، وفلسطين.

 

تم اختيار المشاركين من قبل لجنة تضم أربعة حكام، وهم: إيف بيرجر، تانيا ناصر، ريما حمامي، يزيد عناني.

 

 

مشاريع المشاركين

 

ماتيوز سابيجا (بولندا)

 

مقترح المشروع: يجمع مشروع البدو الفلسطينيون والنمور العربية قصصاً حول البدو الفلسطينيين والنمور العربية ومصيرهما، اللذين تشاركا الأرض نفسها في الفترة الزمنية نفسها، مع التشبيك في هذا العمل مع أعمال أحلام شبلي، وهي مصورة فلسطينية معاصرة تعمل في المجال السياسي والاجتماعي والجغرافي نفسه.

 

 

مارك بوشي (فرنسا)

 

مقترح المشروع: N2H4 هو اسم المشروع الذي يهدف إلى إنشاء دليل عن مدينة رام الله (أو مدينة أخرى)، اعتماداً على التجربة المحلية، وأيضاً على الأشخاص الذين يلتقي الفنان بهم، وعلى المعلومات التي يتم جمعها من خلالهم.  كيف يمكن للسكان المحليين عرض مدينتهم للأجانب؟ ما هي المعلومات التي من المهم معرفتها، ورؤيتها، وتجربتها، والتي يمكن أن تساعد في فهم روح مدينتهم، وربط المسافرين بمشاكلها المتنوعة؟

 

 

خافيير توسكانو (المكسيك)

 

مقترح المشروع: التدفقات، خطوط الأنابيب، الجداول. هو مشروع يطوّر بحثاً رسمياً وبصرياً حول سياسة إسرائيل المائية داخل الضفة الغربية وقطاع غزة. ستقام جولات مشي واستكشافات تقنية في أنحاء المنطقة الجغرافية، للبحث عن أدلة مرئية في الميدان. ومن ناحية أخرى ستهدف هذه الاستكشافات إلى إنتاج صور سمعية بصرية للمناظر الطبيعية والبنية التحتية للمياه، والأهم من ذلك، قصص عن الناس وعلاقتهم اليومية بالمياه كمورد شحيح.

 

 

ماريا نيمشينكو (ليتوانيا)

 

مقترح المشروع: الطبيعة المهاجرة لطيور اللقلق البيضاء هو مشروع يهدف إلى إظهار تنوع الرموز الوطنية المرتبطة بطيور اللقلق، في حين يبحث عن أوجه الشبه بين الثقافات التي تبدو متباينة، من خلال المواطن الطبيعية للطيور. هذا الطائر المهاجر مرتبط بهويات ثقافية متعددة، مما يؤدي إلى تجنيس الطير ونسبه إلى مكان محدد. الثقافة، مثلها مثل اللقالق المهاجرة، سلسة ومتجاوبة مع التيارات التاريخية المتغيرة، ومع ذلك تستخدم، في كثير من الأحيان، لا كأداة للتواصل، بل كأداة للاستبعاد.