Home مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار فعاليات تربوية متنوعة لـ"منتدى معلمي خان يونس" في نيسان 2019

فعاليات تربوية متنوعة لـ"منتدى معلمي خان يونس" في نيسان 2019

خان يونس – (مؤسسة عبد الحسن القطان):

نظم منتدى معلّمي خان يونس سلسلة من الفعاليّات خلال نيسان 2019 مع الطلبة والمعلّمين والمجتمع المحلّيّ، اشتملت على ورش عمل ولقاءات تربوية تهدفِ إلى تنمية قدرات المعلّمين والطلبة، وتتيح لهم منبراً لتبادل الخبرات والمعرفة ومشاركة التجارب الملهمة.

ففي إطار تعزيز الشراكة المجتمعية التي يتبناها المنتدى، نفذ، بالتعاون مع مدرستي الحاج محمد النجار الثانوية للبنين ومدرسة خان يونس الثانوية للبنات، الأربعاء 10/4/2019 ورشة عمل تفاعلية بعنوان "البرامج التفاعلية الكيميائية: مسارات للتعلم"، ركزت حول تجربة "التجارب الكيميائية في سياق المختبر الجاف" من خلال البرامج الإلكترونية.

وعرضت إحدى الطالبات نبذة حول أحد البرامج الإلكترونية وآلية تحميله، وشرحت تجربة الكشف عن خواص الحموض والقواعد وعلاقتها بالتفاعلات الحيوية في جسم الإنسان، وقامت بتطبيق تجارب علمية عدة استطاع المشاركون من خلالها التعرف والتفاعل مع فكرة المختبر الجاف، وإمكانية استخدامه إلى جانب المختبرات الفعلية.

على صعيد آخر، نُفذت، بالتعاون مع مدرسة أم سلمة الثانوية للبنات، وبحضور 33 من معلماتها، ورشة عمل حول "البحوث الإجرائية"، وذلك يوم الأربعاء 24/4/2019، تم التطرق فيها إلى مفهوم البحث الإجرائي وأهدافه ومجالاته وأنواعه وخصائصه وآلية إعداد خطة إجرائية، حيث ناقشت المعلمات تلك المفاهيم، كما توزعت المعلمات على مجموعات حسب تخصصاتهن، وقمن بإعداد خطة عمل إجرائية من واقع معايشتهن للواقع المدرسي.  ونوقشت مجموعة من الموضوعات من ناحية بحثية، وضمن آلية البحث الإجرائي.

وذكرت المشاركات أن هذا النوع من البحوث يمكن تنفيذها في سياق تشاركي تعاوني تأملي بمشاركة المجتمع المحلي؛ للوصول إلى حلول ممكنة ضمن السياقات التربوية والاجتماعية.

وضمن اللقاءات الدورية لنادي القراءة، عُقد اللقاء التاسع، بمشاركة 49 من المعلمين والطلبة، ومجموعة من المثقفين والأدباء، ذلك يوم السبت 27/4/2019، بالتعاون مع المكتبة العامة لبلدية خان يونس.

وأدار اللقاء محمد عوض شبير مشرف النادي، وعضو المنتدى، بمشاركة منسق المنتدى حمدان يوسف الأغا.

وبدأت فعاليات اللقاء بافتتاح معرض مُصغر للكتاب داخل المكتبة.  أعقب ذلك فقرة ضيف وتجربة، حيث كان ضيف اللقاء التاسع الدكتور فيصل أبو سعدة، والكاتب والروائي هاني السالمي.

وتحدث أبو سعدة عن رحلته خلال العمل في مدارس الوكالة معلماً، ثم أمين مكتبة ومعلماً ومدير مدرسة ومشرفاً تربوياً، وكيف كانت علاقته بالمكتبة والكتاب ومشواره مع القراءة الذي لا ينتهي أبداً.

أما السالمي، فتحدث عن مشواره مع القراءة والكتابة والرواية، وعن تجربته في بيع القهوة على رصيف الشارع، ومدى تأثيرها على حياته الثقافية، حيث قال "إن البيع وحده رواية، وبخاصة عندما تبيع القهوة للناس، حيث أرى فيها كل تفاصيل الحياة الخاصة بالناس، وأشعر أنني اقتربت أكثر من الناس.

وقدمت الطالبة شهد شبير تجربتها في قراءة رواية "أشباح القدس"، ومشوارها مع القراءة والكتابة.

وأعقب ذلك مشاركة للطالبة منى الهور في مداخلة تحدثت فيها عن علاقتها بالكتاب والقراءة ومدى المتعة التي تحققها القراءة والكتاب.

من جهة أخرى، وفي إطار التعلم عبر المشروع، جاء لقاء بعنوان "قراءة مقال" نفذته المعلمة مي الديني من مدرسة خليفة آل ثاني الثانوية للبنات بتاريخ 16/4/2019، بحضور 30 معلمة من المدرسة.

وتناولت الديني مقال "رنتيس خضراء" وهو أحد المقالات التي نُشرت في مجلة رؤى تربوية الصادرة عن برنامج البحث، ونوقشت عدة أفكار من المقالة، ومن خلال الرسم تخيلت المعلمات شكل القرية وملامحها كالمسجد، والمدرسة، والحديقة، والروضة، والأشجار، إضافة إلى كتابة أهم العبارات والحوارات التي تضمنها المقال عبر السياق المتخيل، ومنها: شجرة السدرة والمراقبة – خروبة سعادة – التهميش – الأهل والطالبات معاً – اتفاقية لحماية الأشتال – علاقة الناس بالأشجار.

عملت المعلمات في مجموعات بهدف استنتاج خطوات المشروع إجرائياً، كما وردت في المقال، واقتراح أفكار لمشاريع تقودها المعلمات والطالبات معاً، وطُرحت تلك الأفكار لإمكانية تطويرها لاحقاً كمشاريع مع الطالبات في سياقات مختلفة.

وبهدف تعميم تجارب المعلمين المُلهمة على معلمين آخرين، استضاف المنتدى المعلمة رنا زيادة التي عرضت تجربتها في التعليم أمام 56 مشاركاً من المعلمين والطلبة والمجتمع المحلي؛ كونها اختيرت من بين أفضل 50 معلماً على مستوى العالم، وذلك يوم الاثنين 29/4/2019 في قاعة التدريب في المكتبة العامة لبلدية خان يونس.

وتحدثت زيادة عن تجربتها الملهمة مع مؤسسة فاركي العالمية، وطلب الترشيح لجائزة أفضل معلم على مستوى العالم التي تنظمها سنوياً مؤسسة فاركي العالمية، حيث اختيرت زيادة من بين أفضل 50 معلماً على مستوى العالم.

وشاركت زيادة في ورشات العمل التي تنظمها المؤسسة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، كما تحدثت عن تجربتها في توظيف الرحلات المعرفية مع طالبات الصف الحادي عشر العلمي والثاني عشر، وبالتعاون مع طلبة مدارس أخرى في أنحاء فلسطين، للمساهمة في نشر المبادرات عبر النهج التشاركي العالمي.

وأكدت زيادة في عرضها على تعلم اللغة اليابانية كمادة أساسية، ومادة الأخلاق التي تبقى مع الطلبة طوال فترات دراستهم الابتدائية والإعدادية والثانوية، وعرضت تجربتها كأم وزوجة ومعلمة وطالبة ماجستير وناشطة مجتمعية، مؤكدةً على الدور الريادي للمرأة الفلسطينية.

وطرح المشاركون أسئلة عدة تمحورت حول دور المشرفين التربويين في تعزيز المبادرات المحلية والعالمية، وكيفية الارتقاء بالمنظومة التربوية بمدخلاتها وعملياتها ومخرجاتها محلياً وعالمياً، وأهمية دعم دور المرأة الفلسطينية في المجالات التعليمية، وضرورة تعميم التجارب الناجحة والملهمة.

وأوصى المشاركون بضرورة تبني مثل هذه المبادرات من قبل صانعي السياسات، وتشجيع المعلمين المبادرين والملهمين بشكل أساسي.

هذا، وتم تكريم المعلمة رنا زيادة من ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، والمجلس المركزي لأولياء الأمور، ومنتدى معلمي خان يونس.

جدير بالذكر أن منتدى خان يونس واحد من منتديات عدة تقوم بتنفيذ فعاليات عدة دورياً؛ وهي مبادرات من معلّمين ومعلّمات يعملون بصورةٍ مستقلة في محافظات عدة في فلسطين، ويحظون بدعمٍ معنويّ وماديّ من برنامج البحث والتطوير التربويّ/مؤسسة عبد المحسن القطّان.