الرئيسية مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار غزة: ورشتا دراما حول تطوير سياقات ذات مغزى للأطفال انطلاقاً من قصّة "الطفل والضّفدع"

غزة: ورشتا دراما حول تطوير سياقات ذات مغزى للأطفال انطلاقاً من قصّة "الطفل والضّفدع"

 

نظّم برنامج البحث والتطوير التربوي/مؤسّسة عبد المحسن القطان في غزة ورشتي عمل، منتصف كانون الثاني 2018، شارك فيهما معلّمون ومعلّمات من مدرستيْ ذكور بيت لاهيا الابتدائية والنصيرات الابتدائية المشتركة (د)، وذلك بإشراف مديرة مكتب البرنامج بغزة علا بدوي.

 

عُقدت الورشتان ضمن أنشطة العطلة الشتويّة للطلبة والمعلّمين في إطار برنامج التكوّن المهني عبر الفنون، حيث تمّ فيهما تطوير سياقات ذات مغزى للأطفال انطلاقاً من قصّة "الطفل والضّفدع" من إصدار "القطّان".

 

 

وعمل المعلّمون في اليوم الأول على استكشاف القصّة ومعاني أحداثها وتوصيفاتها، عبر أدوار متخيّلّة تواجه تحدّيات معيّنة، كما وظّف المعلّمون الأعراف الدراميّة لفهم الكيفية التي تعمل بها تلك الأعراف على استكشاف احتياجات الآخرين وتطوير موقف مسؤول نحوها.

 

وفي الورشة الثانية، انخرط المشاركون في سياق متخيّل انطلاقاً من القصّة ذاتها، وعملوا عبره كخبراء في جمعيّة لرعاية الحيوانات طلب منها مساعدة مجموعة من الأمهات في منطقة "المستنقع" المتخيّلة، التي هرب منها الضّفدع في القصّة، ولجأ إلى صديقه الطّفل الصغير، حيث جرّبوا تتبّع الفرص التي توفّرها الدراما لإيجاد مناطق لعب آمنة للأطفال ومحمّلة بفرص التعلّم في مجالات المنهاج والحياة.

 

 

كما اقترح المشاركون مواضيع وأنشطة في المناهج التي يعلّمونها، يمكنهم عبرها توظيف الدراما السابقة، فمن المقرّر أن يستكمل عملُ برنامج البحث مع المعلّمين في لقاءاتٍ مقبلة، تتيح لهم تطوير فهمهم للدراما في سياقٍ تعلّمي والتخطيط لتوظيفها في صفوفهم.