Home مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار غزة: "مركز الطفل" يختتم دورة تدريبية لمربيات الأطفال ومديرات الرياض

غزة: "مركز الطفل" يختتم دورة تدريبية لمربيات الأطفال ومديرات الرياض

غزة – (مؤسسة عبد المحسن القطّان):

اختتم مركز الطفل-غزة/مؤسسة عبد المحسن القطّان، في 23 كانون الأول/ديسمبر 2019، دورة تدريبية شاركت فيها مربيات الأطفال ومديرات الرياض، من 29 روضة في محافظات غزة، بواقع 7 أيام تدريبية في الفترة بين 15- 23 كانون الأول/ديسمبر 2019.

جاء ذلك ضمن مشروع "برامج رعاية وتنمية الطفولة المبكرة الشاملة وذات الجودة للأطفال الأكثر تهميشاً في المناطق الفلسطينية المحتلة"، الذي ينفذه مركز الطفل-غزة/مؤسسة عبد المحسن القطّان للعام الخامس على التوالي، بتمويل مشارك من مؤسسة إنقاذ الطفل الدولية (Save the Children).

وهدفت الدورة التدريبية إلى تطوير قدرات المربيات والمديرات وتمكينهن بما يتناسب مع جودة التعليم، حيث شملت موضوعات الدورة التدريبية كلاً من: السّمكة الفرشاة، رواية القصة الشعبية، القصة الغنائية، رواية القصة (كريشباي)، التعافي والتعليم من خلال الفنون (HEART)، الدراما في سياق تعلمي، إضافةً إلى طرح قضايا تربوية.

ونفّذ موضوعات البرنامج التدريبي موظفو مركز الطفل-غزة/مؤسسة عبد المحسن القطان.

وحول استفادتها من التدريب، قالت نوال النجار، مديرة روضة البسمة- في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة: "بدأنا بنقل هذه التجربة من اللحظة الأولى، وطبقنا سرد القصة واستخدام الأدوات الموسيقية، وأثر بشكل إيجابي على الأطفال"، موضحةً أن موضوعات التدريب جديدة ونوعية، وبخاصة تلخيص القصة عن طريق "الستوري بورد"، وتحويلها إلى أناشيد خلال دقائق معدودة، ما يجعل عملية التعلم أكثر متعة.

فيما قالت ساجدة الجزّار – مربية في روضة البيت السعيد- بمحافظة رفح، جنوب قطاع غزة: "تعرفنا على كيفية توظيف الدراما لاكتشاف مشاكل نفسية عند الأطفال، والمساهمة بعد ذلك في معالجة وتعديل السلوك ومساعدة الأطفال في تخطي أي أزمة".

وأضافت الجزّار: "طبقنا موضوع التعافي بــ هارت، وتمارين الاسترخاء مع الأطفال، وكان لها أثر إيجابي وهذا ما نحتاجه"، موضحة أن الدورة التدريبية أسهمت في تعزيز العلاقة بين المديرات والمربيات والأطفال أنفسهم.

وينفّذ المركز هذا المشروع بهدف تطوير قدرات الأطفال ممن تتراوح أعمارهم ما بين 3 – 6 سنوات، في التعلّم المبكّر والتنمية الشاملة، للانتقال بنجاح إلى مرحلة التعليم الأساسي، ويستمر المشروع حتى العام 2021.