Home مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار غزة: لقاء أدبي بين أطفال "القطان" والكاتبة مايا أبو الحيّات

غزة: لقاء أدبي بين أطفال "القطان" والكاتبة مايا أبو الحيّات

غزة-(مؤسسة عبد المحسن القطان):

"كتابة الأدب هي الملاذ الذي أختبئ فيه وأشعر معه بالبراءة، والمكان الذي يُشعرك دوماً بأنك نقي، كما أشعر دائماً بأن دوري في الحياة أن أنقل شغف القراءة والكتابة للأطفال واليافعين.."، بهذه العبارة استهلت الكاتبة الفلسطينية مايا أبو الحيات حديثها في لقاء أدبي عبر "فيس بوك" نظّمه مركز الطفل- غزة/مؤسسة عبد المحسن القطان في مقرّه بغزة في 3 نيسان/أبريل 2019، وذلك بمشاركة الأطفال الأعضاء في نادي بيت الأدب، ضمن فعاليات ربيع 2019.

ووفّر اللقاء فضاء حراً تعرّف الأطفال من خلاله على التجربة الأدبية للكاتبة أبو الحيات، حيث دار نقاش تفاعلي بين الأطفال والكاتبة حول قصتيها: "الكأس" و"بركة الأسئلة الزرقاء"، إضافةً إلى نقاش بعضٍ من قصائدها من ديوان "تلك الابتسامة .. ذلك القلب".

ووصفت الطفلة سمر شرف اللقاء بالمؤثر وعبرت عن ذلك قائلة: "لقد تغيرت كثيراً بعد اليوم، لن أكون وحيدة، وكثيراً ما حاولت الكاتبة مايا أن تؤكد لنا بأن لا نحاصر أنفسنا في صندوق، بل أن نحاول أن نرى ما خلفه".

فيما رأت الطفلة زيان العرايشي أن الكاتبة أبو الحيات تمتلك طريقة خاصة لتتسلل بها إلى قلب من يقف أمامها ويراها تتحدث، مشيرة إلى أن اللقاء كان ملهماً وصحح كثيراً من المفاهيم لديها.

أما الطفلة زينة فروانة فأوضحت أن اللقاء أضاف لها الكثير من الأفكار في مجال الكتابة الأدبية، وهو من اللقاءات التي ستبقى تذكرها طوال حياتها.

جدير بالذكر أن مايا أبو الحيات روائية وشاعرة فلسطينية، حصلت على جوائز عدة أبرزها: جائزة التميز بالترجمة Ibby – 2014، وجائزة دبي للثقافة 2007، وجائزة القطان للكاتب الشاب 2006 عن فئة الشعر، ومن أهم أعمالها الروائية: "حبات السكر"، و"لا أحد يعرف زمرة دمه".

يذكر أن نادي بيت الأدب يستضيف، بشكل دوري، أدباء وكتاباً، بهدف الارتقاء بقدرات الأطفال في مجال الكتابة الإبداعية، ودمجهم في الحياة الثقافية بأشكالها كافة، والاطلاع على التجارب الأدبية المختلفة.