الرئيسية مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار غزة: "القطّان" تنظم لقاءً حول دور الثقافة البصرية في إنتاج مواد بصرية في الفضاءات العامة

غزة: "القطّان" تنظم لقاءً حول دور الثقافة البصرية في إنتاج مواد بصرية في الفضاءات العامة

 

نظم البرنامج العام في مؤسسة عبد المحسن القطّان، بالشراكة مع مشروع "الفنون البصرية: نماء واستدامة" (VAFF) لقاءً بعنوان "مشهد متحول"، قدّم فيه مدير البرنامج العام يزيد العناني، خلال زيارته إلى غزة، لمحة عن دور الثقافة البصرية في إنتاج مواد بصرية في الفضاءات العامة، وذلك بمشاركة عشرين فناناً ومهتماً من قطاع غزة.

 

وجرى اللقاء التفاعلي، الاثنين 13 آب الحالي، في جاليري شبابيك، الذي أسهم في ترتيب اللقاء.

 

وتحدث عناني عن بعض القيم في الثورة الفلسطينية في الستينيات والسبعينيات، والتي مثلت في أعمال فنية فلسطينية بما يعرف بالفن الملتزم.  ومن هذه القيم: الأرض والمرأة.

 

وبين عناني، أن المرأة تمثلت في الفن الفلسطيني في الوقت الذي كانت فيه الحركات النسائية في أوج نشاطها في الستينيات، وكان تمثيل المرأة مهماً لمخاطبة اليسار العالمي والتحول العالمي نحو الفكر النسوي.

 

وتطرق عناني إلى مفهوم المشهد المتحول والنظرة إلى القيم الخاصة بالمشهد، وبتمثيله بشكل عام، من خلال المقارنة بين أعمال فنية قديمة وحديثة وتغير القيم.

 

وقال عناني: "أرى أن هناك تمسكاً شعبياً بهذه القيم بسبب وجود حنين للماضي وعدم وجود قيم جمعية.  القيم تغيرت، لكننا ما زلنا عالقين بها وبمعانيها.  فمثلاً الأرض أصبحت مرتبطة بالاستثمار، وتحولت من احتلالها من الكيان الصهيوني إلى الاحتلال من الاستثمار، ما يعني أن الأجيال الحالية ليس لديها إمكانية الوصول إلى قيمة الأرض بمفهومها السابق".

 

ودار نقاش بين الحاضرين وعناني حول دور الفنان المجتمعي ومكانه في المشهد الحالي.

 

وجاء في النقاش: "إن استمر الفنان في إنتاج أعمال فنية تجارية لعرضها في المتاحف والمعارض، وإن بقي ينتظر التمويل، فأين هو دور الفنان المجتمعي؟ وكيف بالإمكان عمل التوازن بين الفن التجاري والدور المجتمعي الذي يخلو من المقابل المادي؟".

 

واقترح عناني عمل مشروع في غزة ضمن ثيمة البرنامج العام لسنة 2019 "سبل الترحال" مدته شهران.  ويتضمن المشروع العمل مع الفنانين في مشروع جمعي، وإنتاج أعمال فنية مختلفة عن نمط اللوحات الفنية.

 

 

بدورها، قالت يارا عودة؛ مديرة مشروع (VAFF): "هنالك تقاطعات واضحة بين مشروعنا والبرنامج العام الذي ينشغل بدوره بمجال الفنون البصرية من ضمن برنامجه المتنوع، ونحن نرى أنّه من المهم أن يتعرض شركاء مشروع (VAFF) إلى الأنشطة والخبرات التي يقدمها البرنامج العام".

 

وتابعت عودة: "جاءت فكرة لقاء "مشهد متحول" بعد تنظيم المشروع جولةً لمعرض "أمم متعاقدة من الباطن" مع قيّمه يزيد عناني، شارك فيها شركاء المشروع في الضفة الغربية، ولكن ولتعذر مشاركة الفنانين في غزة في هذه الجولة، فكرنا في تنفيذ برنامج بديل مع عناني خلال زيارته لغزة، وعليه تم طرح فكرة اللقاء على الفنانين في غزة الذين رحبوا بدورهم بالفكرة".

 

بدوره، أضاف شريف سرحان؛ وهو من الفنانين المؤسسين لجاليري شبابيك: "هذا اللقاء مفيد ومهم للمشهد الفني البصري المعاصر، وهو فرصة للفنانين في غزة لكي يتعرفوا على تجارب جديدة ومعاصرة من الجزء الثاني من الوطن، وهو فرصة للنقاش والتفاكر في مشاريع وأعمال فنية معاصرة، كما أنّه من اللقاءات النادرة التي تحدث في غزة، وذلك بسب عدم القدرة على استضافة فنانين وقيّمين من خارج القطاع بسب الحصار والإغلاق المفروض على غزة منذ 12 عاماً".