Home مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار غزة: "القطان الثقافي" ينظم الأمسية العلمية الثالثة بالشراكة مع جامعة الأزهر

غزة: "القطان الثقافي" ينظم الأمسية العلمية الثالثة بالشراكة مع جامعة الأزهر

"بأدوات بسيطة، وبأفكار عظيمة، يمكننا تطوير أجهزة وابتكارات في محيطنا، تفتقر في وظيفتها إلى عناصر الاتصال والتواصل والتفاعل مع الإنسان، دورنا تطويرها لتزداد كفاءتها، وبالتالي نسهم في تحسين جودة حياتنا وحياة من حولنا...".

قال ذلك المهندس سراج السرساوي، موضحاً أن تلك هي المنهجية التي اتبعها مع زميله المهندس زكريا الزق لتطوير إضافة ذكية لـ"جهاز الزفير المتذبذب"، طوال رحلة العمل على مشروع تخرجهما من كلية هندسة الميكاترونيكس، حيث يخفف الجهاز من أعراض مرضى الانسداد الرئوي المُزمن، مشيراً إلى أن هذه الإضافة تتيح لمستخدم الجهاز الحصول على قراءات آنية متعلقة بمؤشرات الأداء، كما تتيح للطبيب أو المُعالج القدرة على التشخيص الدقيق للمريض ومتابعة حالته عن بُعد، مضيفاً أن المشروع يسمح بتخزين القيم والقراءات لتتم متابعة تقدم المريض في الرحلة العلاجية على المدى البعيد.

جاء ذلك ضمن عرض تقديمي للمشروع لأعضاء أندية العلوم والتكنولوجيا اليافعين، خلال الأمسية العلمية الثالثة التي نظمها مركز القطان الثقافي في مقره بغزة الثلاثاء 23 تشرين الثاني 2021، ضمن سلسلة أمسيات علمية بالشراكة مع كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في جامعة الأزهر-غزة.

أما عن الرسالة التي حملها الشابان المهندسان معهما لليافعين مفادها: "أن التفكير الإبداعي يكمن في تحويل المشكلة أو القصور إلى تحدٍّ، ومن ثم الشروع في توليد الأفكار"، حسب تعبيرهما.

وعن استجابة اليافعين وتفاعلهم خلال النقاش بعد عرض المشروع، قال السرساوي ووافقه الرأي زميله الزق: "تفاجأنا بقدرة اليافعين على استيعاب موضوعات تكنولوجية متقدمة ذات علاقة بالأنظمة المدمجة والتصميم والطباعة الثلاثية الأبعاد، وأوضحا أن "تساؤلات اليافعين كانت دقيقة ومثيرة للاهتمام، إلى جانب الإلمام بالجوانب المهنية والأخلاقية؛ كون الجهاز المطوّر يخدم في الجانب الطبي والعلاجي".

 

جهاز تعقيم المخلفات الطبية

"جهاز في كل عيادة ... لتعزيز ثقافة فرز المخلفات الطبية، حجمه صغير وصيانته بسيطة وغير مكلفة" ... بهذه العبارة وصفت المهندسة ياسمين كحيل، خريجة هندسة معدات طبية من جامعة الأزهر، مشروع "جهاز تعقيم المخلفات الطبية"، برفقة زميلتها المهندسة غادة شحيبر، وقدمتا شرحاً لأعضاء النادي المشاركين في الأمسية حول آلية عمل الجهاز واختبار كفاءته.

وعن أسباب التفكير بالمشروع قالت كحيل متحدثة لأعضاء النادي: "إن قضية التخلص من النفايات الطبية في قطاع غزة أمر بالغ الخطورة، نظراً لما تشكله من خطر صحي على الإنسان؛ كونها قد تكون ناقلة للعدوى"، موضحة أن "الهدف من المشروع تعزيز ثقافة فرز النفايات الطبية، كتوجه يحافظ على البيئة.  فالجهاز يُعقّم المخلفات الطبية المُعدية، أولاً بأول، دون الحاجة لغرف تخزين قبل التخلص منها".

وتستمر الأمسيات العلمية حتى 27 كانون الأول/ديسمبر 2021، وتتضمن عروضاً تقديمية لمشاريع التخرج في مجال التكنولوجيا الطبية، يقدّمها الطلبة خريجو كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في جامعة الأزهر-غزة، حيث تمتاز المشاريع بطرحها حلولاً تقنية لذوي الأمراض المزمنة، والإعاقة السمعية والبصرية والحركية، التي تعكس الجانب الإنساني للعمل الهندسي، إلى جانب الحلول ذات التوجه البيئي، التي تتيح عرض ومشاركة 13 مشروعاً لخريجي هندسة المعدات الطبية وهندسة الميكاترونيكس من الجامعة، ويستفيد منها 50 يافعاً من أندية العلوم والتكنولوجيا في المركز.