الرئيسية مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار غزة: أطفال "القطّان" يختتمون الفعاليات الشتوية بمعرض علمي تفاعلي وعروض ثقافية وفنية

غزة: أطفال "القطّان" يختتمون الفعاليات الشتوية بمعرض علمي تفاعلي وعروض ثقافية وفنية

 

تنوعت فعاليات "شتي يا دنيا" خلال فترة تنظيمها بين 2 – 18 كانون ثانٍ/ يناير2018، وهدفت إلى المساهمة في خلق فضاءات ثقافية ومعرفية وفكرية، عبر أنشطة ودورات وبرامج وفرت بيئة مُحفّزة وحاضنة للأطفال خلال إجازتهم الشتويّة.

 

وقدّم مركز الطفل سلسلة من الأنشطة والدورات والبرامج الثقافية والعلمية والتكنولوجية والفنية، مستهدفة الأهالي والأطفال دون السادسة، والأطفال حتى 15 عاماً، التي شهدت إقبالاً كثيفاً من الأهالي والأطفال، حيث بدت قاعات المركز كخلية نحل، إذ تنقّل الأطفال ما بين المكتبة والمرسم وقاعة الأنشطة العلمية وغرفة مصادر الطفولة المبكرة، ومختبر الحاسوب والتكنولوجيا ولينهلوا من المعرفة ما يشاؤون.

 

وكان أبرز الأنشطة اليومية: رياضة صباحية، الحكواتي، ظل الحكايات، قراءة بصوت عالٍ، دمى الأصابع، نمرح مع القصص، مين متذكر، صورة وفزورة، بلدان وثقافات، أدوار، حكاية ودراما، صغار نيوتن، عالم وتجربة، احكي علوم، العلوم للصغار، سمسم والحاسوب، I-LAB، تحدي الألغاز، مسابقات تكنولوجية، إضافة إلى عروض السينما والمسابقات الثقافية ألعاب الــ X-BOX.

 

كما شارك الأطفال في العديد من الدورات منها: الخط الجميل، دورة "جينات"، دورة "اصنعها بنفسك"، دورة "النحت بالصلصال"، دورة "تعلم أساسيات الرسم"، دورة "تطريز فلسطيني"، ودورات "دلعونة" و"ظريف الطول" و"الباليه" و"الأيروبيكس" و"الكاراتيه" و"الشطرنج"، إضافة إلى الدورات التكنولوجية التي كان أبرزها: صيانة الحاسوب، تطبيقات الأندرويد، "3D"، إلى جانب نشاطات النوادي التكنولوجية، حيث أنتج الأطفال مجموعة من التطبيقات وصفحات الويب التي ابتكروها.

 

وتشير الإحصائيات إلى أن عدد رواد المركز خلال كانون ثان/يناير بلغ 9397 زائراً، وبلغ عدد المشتركين الجدد 617، فيما بلغت حركات الإعارة 7548 حركة.

 

معرض علمي تفاعلي

 

 

فرح شعث، في الصف التاسع الابتدائي، واحدة من الأطفال الذين وجدوا شغفهم فيما قدمه مركز الطفل-غزة خلال الإجازة الشتوية، حيث استحوذت قاعة الأنشطة العلمية على اهتمام فرح، إذ اندمجت مع أقرانها في دورة "اصنعها بنفسك"؛ الدورة التي عقدها المركز وهيّأت للأطفال فضاءات علمية حرة وتفاعلية لابتكار وتصميم وإنتاج مشاريع ومعروضات علمية، نابعة من أفكار الأطفال أنفسهم، التي تسهم في حل مشكلات تواجههم في محيطهم، وسياقات حياتهم اليومية.

 

فرح صاحبة فكرة مشروع "فرز العملات المالية" الذي يُعد مثالاً واحداً من ضمن المشاريع العلمية التفاعلية التي شارك الأطفال في تصميمها وتنفيذها وإخراجها إلى النور، وعرضها لأقرانهم والزائرين للمعرض العلمي التفاعلي الذي نظمه المركز اختتاماً للفعاليات الشتوية.

 

المشروع عبارة عن آلة تعمل على تقسيم العملات النقدية المعدنية إلى فئاتها المختلفة، بهدف التسهيل على البائعين فرز النقود.

 

وحول تجربتها، قالت فرح: "كنا نتشارك، نتحاور، ونبتكر أفكاراً جديدة، ونجرب مع بعضنا البعض، خطرت لي الفكرة، حيث إن شقيقي بدأ مشروعاً صغيراً لبيع المأكولات السريعة لطلبة الجامعة، وواجه صعوبة في فرز العملات المالية بفئاتها، فجاءتني الفكرة وتطورت مع الفريق، وطبقناها، شعور حلو وفرحة كبيرة".

 

وعبرت د. ريهام قدوم والدة الطفل محمد المصري أحد المشاركين في المعرض عن مشروع "جهاز مستشعر الرطوبة"، عن سعادتها بمشاهدة طفلها وهو يعرض ويناقش فكرة مشروعه العلمي.

 

وقالت: "شعور مفرح فقد اتصل بي محمد وأنا في عملي عشان أشوفه بيشرح"، مضيفةً: "ليس من السهل إشغال وقت فراغ الطفل بشيء مفيد وممتع، وتقديم المعلومات له بالتجريب والملاحظة لتظل راسخة في ذهنه، وهذا ما يقدمه القطان".

 

عروض فنية وأدائية

 

 

وفي مشهد مليء بالفرح والأمل، ازدانت خشبة المسرح في المركز بالعروض المميزة التي قدمها الأطفال المشاركون في الدورات، والتي لاقت تفاعلاً وتشجيعاً كبيرين من الأهالي والحاضرين، وعكست العروض مدى حماسة الأطفال واستثمارهم للإجازة الشتوية، حيث احتفوا باختتام دورات "دلعونة" و"ظريف الطول" و"الأيروبيكس" و"الباليه" و"الكاراتيه"، كما قدم أطفال برنامج "بيت الحكايات" عرضاً قصصياً غنائياً للحكاية الشعبية "الديك الهادر".  فيما قدم أطفال نادي القطان للفنون الاستعراضية عرض الدبكة الشعبية بمشاركة أطفال دورة "دلعونة"، كما قدم أطفال "جوقة القطان" عرضاً غنائياً لأغنيتي "زوروني كل سنة مرة" و"لمّا بدا يتثنّى".

 

لقاءات أدبية

 

 

وضمن نشاطات نادي بيت الأدب، نظم المركز في مقرّه بغزة لقاءً أدبياً عبر "سكايب"، التقى فيه أطفال نادي بيت الأدب بالكاتبة الفلسطينية والحكواتيّة د. سونيا نمر، أستاذة الفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت.

 

وهدف اللقاء إلى إتاحة الفرصة أمام الأطفال للتعرف إلى التجربة الأدبية للكاتبة نمر، ومحاورتها والاستفادة من خبرتها الأدبية، كما ركز على مناقشة رواية "طائر الرعد" للكاتبة نمر.

 

وقالت الطفلة روان انعيم (14 عاماً): "أصبحت الرواية أجمل بعد هذا اللقاء، لأنه لقاء قيم وجميل، ولقد ازددت شوقاً حينما علمت أن الكاتبة ستقوم بإصدار جزء ثانٍ وثالث للرواية، فهي كاتبة رائعة وقديرة".

 

فيما شارك أطفال نادي اللغة الإنجليزية في لقاء أدبي آخر عبر "سكايب" مع الكاتب اللبناني الأمريكي الشاب آدم حمزة، حيث دار حوار تفاعلي ناقشوا خلاله تجربته في مجال الشعر والكتابة الإبداعية.  وتمحور اللقاء حول القضية الفلسطينية، وقضية اللاجئين، وقضايا ثقافية أخرى. كما قام حمزة بإلقاء قصيدة له بعنوان: (My Mother Can't Look at Me Without Crying).

 

وقال الطفل مهند عابد: "لقاء ثري وممتع، واستفدت من تجربته، وبخاصة أنني أسعى إلى تطوير لغتي الإنجليزية وبخاصة في مجال الأدب".

 

الأنشطة الممتدة

 

 

وامتدت أنشطة "شتي يا دنيا" خارج المركز، لتصل إلى الأطفال في محافظات غزة كافة، وذلك عبر أنشطة مشروع "مناطق صديقة للطفل"، إذ حظي أطفال المشروع خلال مشاركتهم في أنشطة الإجازة الشتوية "شتي يا دنيا" في الفترة من 2 – 18 كانون ثان/يناير 2018، بباقة متنوعة من الفعاليات الممتعة تضمنت أنشطة المطالعة الحرة، وقراءة القصص، ومسرح الظل، وأنشطة فنية، وأشغالاً يدوية كالرسم على الحجر، والتشكيل بالصلصال، والكريشة، والصوف، وصناعة الألعاب، إضافة إلى باقة من الأنشطة الحركية والإيقاعية وألعاب التفكير.

 

وبلغ عدد الأطفال المستفيدين من الأنشطة 595 طفلاً ممن تتراوح أعمارهم بين 7-15 عاماً.

 

كما قدم المركز، على مدار الإجازة الشتوية، سلسلة من الأنشطة الثقافية والفنية والترفيهية للأطفال في محافظات غزة، عبر مشروع "المكتبة المتنقلة"، بتمويل مشارك من بنك فلسطين، حيث تم تنفيذ الأنشطة بالتعاون مع 6 مؤسسات محلية عاملة في مجال الطفولة في بيت لاهيا وبيت حانون وغزة والبريج وخان يونس.

 

كما أطلق المركز المرحلة الثالثة من مشروع "أنشطة لا منهجية لأطفال برنامج وجد" عبر أنشطة المخيم الشتوي الذي اشتمل على مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية والترفيهية، منها: رواية القصة، الفنون والأشغال اليدوية، الألعاب الشعبية والحركية، إلى جانب تنفيذ الزوايا الرئيسية وهي: الكتابة الإبداعية، الفنون التشكيلية، الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، الشطرنج، المسرح، الكورال، الدبكة الشعبية، كرة القدم، الكونغ فو، الكاراتيه، تنس الطاولة، السيرك وألعاب الخفّة.

 

ومن المقرر أن يطلق المركز رزمة جديدة من الأنشطة والدورات الفنية والثقافية خلال شباط/ فبراير 2018.