الرئيسية مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار دعماً لبرنامج البكالوريوس في الفنون البصرية المعاصرة "القطان" وجامعة بيرزيت توقعان اتفاقية تنفيذ منحة بقيمة 188,932 دولاراً

دعماً لبرنامج البكالوريوس في الفنون البصرية المعاصرة "القطان" وجامعة بيرزيت توقعان اتفاقية تنفيذ منحة بقيمة 188,932 دولاراً

رام الله – (مؤسسة عبد المحسن القطان - 15/1/2018):

وقّعت جامعة بيرزيت ممثلة برئيسها د. عبد اللطيف أبو حجلة، ومؤسسة عبد المحسن القطان ممثلة بمديرها العام زياد خلف، اليوم الاثنين 15/1/2018، اتفاقية تنفيذ منحة قدرها 188,932 دولاراً، دعماً لمشروع "الفن البصري والتنمية وبناء القدرات لمجتمع جامعة بيرزيت وكلية الفنون والموسيقى".



وأثنى د. أبو حجلة على التعاون المستمر مع مؤسسة عبد المحسن القطان، وقدم للمؤسسة شرحاً عن التطورات الحاصلة في الجامعة واهتمامها بمجالات الفنون بشكل خاص، وتحدث عن برنامج البكالوريوس في الفنون البصرية المعاصرة، وهو برنامج جديد استحدثته الجامعة، قائلاً: "البرنامج متعدد التخصصات يمنح خبرة تعليمية في الرسم والنّحت والتّركيب والتصوير والفيديو والصوت والأداء والدراسات الاجتماعية والتاريخية والنظرية. وستتم الاستعانة لتدريس هذا البرنامج بمحاضرين زائرين بارزين محليّاً ودوليّاً وفنانين ناشطين في هذه الحقول حول العالم، لتقديم خبرة تعليمية شاملة لوجهات النظر المختلفة في ممارسة الفن المعاصر. وقد بدأ البرنامج بــ 10 طلاب، إلى حين اكتمال الطاقم التدريسي والمبنى الخاص لبرامج الفنون والموسيقى، المتوقع تدشينه في شهر نيسان 2019".



وقال زياد خلف "إن هذه الاتفاقية تندرج ضمن الشراكة المستمرة بين مؤسسة عبد المحسن القطّان وجامعة بيرزيت، وأنها تهدف بشكل أساسي إلى رفد القطاع التعليمي والثقافي في فلسطين ببرامج رائدة وأجيال جديدة من الفنانين والمبدعين، مما سيسهم في إعطاء زخم للمشهد الفني ومؤسساته في فلسطين".

 

 

وسيركز المشروع على تطوير القدرات التقنيّة لبرنامج الفنون البصريّة وتجهيز مبنى سمير عويضة بمعدات تقليديّة، مثل تلك الخاصة بالحفر، وأخرى ذات تقنيات متطورة في مجال الطّباعة التقليدية والديجيتال وثلاثية الأبعاد 3D، لإفادة برنامج الفنون البصريّة بشكل خاص، ومختلف الحقول التعليمية من فنون وتصميم وعمارة بشكل عام، وذلك إلى جانب المساهمة في جاهزيّة مختبرات الفن البصري المعاصر من خلال تأثيث قسم الطباعة، وستكون هذه المعدّات متاحة لاستخدام الطلبة والفنانين والمهنيين المهتمين. وقد عبّرت الفنانة شذى الصفدي؛ وهي خريجة دبلوم في مجال الحفر من معهد "أدهم إسماعيل" في دمشق، وبكالوريوس من كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق عن تحمسها لهذا المشروع، حيث أنّها ترى بأنّ أقسام الطباعة والحفر تعتبر من أهم الأقسام في كليات الفنون البصرية عالمياً وتكاليف تجهيزها مكلفة، وتضيف في ذات السياق: "إنّ توفر هذه المعدّات والبرامج التعليمية في جامعة كجامعة بيرزيت سيساهم في تشجيع جيل جديد من الطلبة والفنانين الفلسطينيين على التخصص والتجريب في هذا المجال.



كما سيسهم المشروع في تطوير القدرات التقنية والتعليمية لطاقم الجامعة التدريبي، في مجال استخدام المعدات الجديدة، وفي مجال الأساليب والممارسات المعاصرة في تعليم الفنون، وذلك عبر تبادل الخبرات مع جامعات دولية ذات خبرة في هذا المجال، وبناء الشّراكات معها، كما يهتم المشروع، أيضاً، بتوفير فرص للتعلّم والبحث والاستفادة من المجموعات الفنيّة التي تمتلكها الجامعة، وذلك عبر تطوير وتحديث أرشيفات الجامعة.



ويأتي توقيع الاتفاقية ضمن المرحلة الأولى من مشروع "الفنون البصرية: نماء واستدامة"، أحد مشاريع مؤسسة عبد المحسن القطّان ضمن برنامجها للثقافة والفنون، ويهدف هذا المشروع الممول من القنصلية السويدية العامة، ممثلةً بالوكالة السويدية للتنمية الدولية (سيدا)، إلى دعم قطاع الفنون البصرية في فلسطين، وجعله أكثر حيويةً وقدرةً على النمو والاستدامة.



يُذكر أنّ مشروع "الفنون البصرية: نماء واستدامة" الذي تبلغ موازنته حوالي 4 ملايين دولار، يستمر لست سنوات (2017 حتى 2022)، ويهدف إلى تعزيز قدرة المؤسسات العاملة في حقل الفنون البصرية، وفرص استدامتها، وتطوير برامج تعلم الفنون البصرية، وفرص البحث، وجعلها متوفرة لطلاب الفنون، والفنانين، والعاملين في الحقل الفني والثقافي، إلى جانب تمكين المؤسسات الفنية من تقديم الدعم للفنانين والعاملين في الحقل؛ وتوسيع دائرة جمهور الفنون البصرية في فلسطين.







 هذا المشروع بدعم من: