Home مؤسسة عبد المحسن القطان الإعلام أخبار إضاءة على فعاليات البرنامج العام خلال تشرين الثاني وكانون الأول 2018

إضاءة على فعاليات البرنامج العام خلال تشرين الثاني وكانون الأول 2018

رام الله – (مؤسسة عبد المحسن القطّان – 31/12/2018):

نظم البرنامج العام في مؤسسة عبد المحسن القطان مجموعة من الفعاليات خلال شهري تشرين الثاني وكانون الأول 2018، وهي:

ندوة "في أعقاب المحال"

نظم البرنامج العام، الإثنين 12 تشرين الثاني 2018، ندوة بعنوان "في أعقاب المحال"، للقيِّمة عدنية شبلي، وذلك في المركز الثقافي الجديد لمؤسسة عبد المحسن القطان في حي الطيرة - رام الله.

وتأتي هذه الندوة في شكل مختصر عن ندوة أوسع تحمل العنوان نفسه، وهي جزء من مشروع "لماذا نحن هنا الآن؟ 3 نهايات أسبوع مع عدنية شبلي، ومحمد العطار، وربيع مروّة"، كان نظمها بيت الثقافات العالمية (HKW) في برلين العام 2017.

وتمحورت الندوة حول ماذا يمكن لسكة حديد أن تقول، لو كان لها أن تتحدث عن رحلتنا عبر القرن؟ ففي نهاية القرن التاسع عشر، بدأت الإمبراطورية العثمانية، بمساعدة من الإمبراطورية الألمانية وبنوكها، مشروعين ضخمين لم يُكتَب لهما أن يكتملا، بسبب نتائج الحرب العالمية الأولى: الأول شبكة سكك حديدية كان من المفترض أن تربط برلين ببغداد، والثاني خط حديد الحجاز، الذي يربط بين دمشق ومكة، وخطوط فرعية إلى القدس والإسكندرية.  الفنانون البصريون والكتّاب وعلماء الاجتماع وعلماء الإنسان والمفكرون، سيلعبون دور الوسطاء لمساعدة سكة الحديد على التحدث، من وجهة نظرها، من مسافة لا تزيد على 25 سنتيمتراً فوق سطح الأرض، ويكشفون إمكانيات سكة الحديد غير المستكشفة، الممكنة منها وغير الممكنة؛ دلالاتها وأثرها على الواقع التاريخي والسياسي والاجتماعي والثقافي في المناطق التابعة للإمبراطورية العثمانية وما وراءها.

وتخلل الندوة التي استمرت 6 ساعات 3 محاضرات، وهي "خط حديد الحجاز: الإمبراطورية والحداثة" لزينب شيليك (الولايات المتحدة الأمريكية)، و"هل يمكن للأرشيف أن يكذب؟ القطار المفقود" لسليم تماري (فلسطين)، ومحاضرة أدائية بعنوان "رحلة قطار متخيلة، 1929" ليزيد عناني (فلسطين).  كما جرت مراجعة كتاب بعنوان Border Country للكاتب رايموند ويليامز قدمها عبد الرحمن شبانة (فلسطين)، وتلاه عرض فيلم بعنوان "قطار قطار 2: تحويلة" رانية اسطفان (لبنان/عرض فيلم)، وعرض فيلم آخر بعنوان "سكة حديد راكاس والخطوط الفوضوية" لشاهانا راجاني وزهراء مالكاني (باكستان/عرض فيلم).

 

عرض موسيقي "حبايب"

نظم البرنامج العام عرضاً موسيقياً بعنوان "حبايب" لمجموعة نوى للموسيقى العربية، الثلاثاء 13 تشرين الثاني في المركز الثقافي للمؤسسة بحي الطيرة في رام الله.

و"حبايب" هو اسم مقطوعة موسيقية للفنان الراحل "روحي الخماش"، عزفتها فرقة نوى التي بدأت منذ تسع سنوات بجمع ما أمكن من التسجيلات الصوتية والنوتات الموسيقية والوثائق والصور من الموسيقيين الفلسطينيين في الشتات، وأجرت عشرات المقابلات المصورة مع أبناء وعائلات وأصدقاء هؤلاء المبدعين، وهي مستمرة في عملية جمع وأرشفة وإعادة إنتاج هذه الأعمال على أقراص مدمجة، وتقديمها إلى الجمهور في عروض حية، حماية لذاكرتنا الجمعية وتحقيقاً لتنمية فنية حقيقية في بلدنا.

 

عرض فيلم "المربع"

نظم البرنامج العام عرضاً لفيلم سويدي بعنوان "المربع "The Square (2017) من إخراج روبن أوستلوند، وأعقب العرض مائدة طعام تركيبية تفاعلية للفنانة ميرنا بامية، وذلك يوم الاثنين 10 كانون الأول 2018 في المركز الثقافي للمؤسسة بحي الطيرة في رام الله.

وتدور أحداث الفيلم حول قصة كريستيان، وهو رجل مطلق وأب لطفلين يحب الاعتناء بهما.  يعمل كريستيان قيِّماً لأحد متاحف الفن المعاصر، وهو، أيضاً، من أولئك الذين يقودون سيارات كهربائية ويساندون القضايا الإنسانية الكبرى.  يعرض الفيلم تحضيرات كريستيان للمعرض المقبل الذي يحمل عنوان "المربع"، وهو عمل تركيبي هدفه دعوة الناس العابرين إلى إيثار الآخرين والاهتمام بهم، وتذكيرهم بدورهم ومسؤولياتهم تجاه البشر.  لكن يصعب، أحياناً، أن يوافق سلوكك القيمَ التي تدافع عنها، فحين سُرق هاتف كريستيان لم تكن ردة فعله مشرّفة.  في الوقت نفسه، تطلق وكالة اتصال المتحف حملة إعلانية مدهشة لـ "المربع"، نتجت عنها ردود فعل غير متوقعة أغرقت كريستيان والمتحف في أزمة وجودية.

وأعقب العرض مائدة طعام تركيبية تفاعلية للفنانة ميرنا بامية، بهدف انخرط المشاركين في تذوق الخاصيات المختلفة للنكهات، ونقاش طرق الأكل ومشاركته، من خلال إعادة تدوير أدوات استخدمت في المعرض لعرض الطعام.

 

أمسية موسيقية بعنوان "وينك"

نظم البرنامج العام عرضاً موسيقياً بعنوان "وينك" لجوقة سراج، يوم الخميس 22 تشرين الثاني 2018، في المركز الثقافي الجديد للمؤسسة بحي الطيرة في رام الله.

وألبوم "وينك" هو عصارة جهد لجوقة سراج، استمر عشر سنوات، وأغنية "وينك" هي باكورة الأعمال، فحملت تلك الأغنية عنوان الألبوم.  ومعظم الأغاني من تأليف وتوزيع قائد ومدرّب الجوقة الفنان سامر بشارة.  إضافة إلى هذا، تم التعاون مع العديد من الكتاب والشعراء والملحنين، أمثال شاعر العروبة سميح القاسم، والكاتب د. بطرس دلّة، والزجال جوزيف عكاري (لبنان)، والفنانين: علاء عزام، سالم درويش، خير فودي.

يشار إلى أن جوقة سراج تأسست العام 2005 في قرية الرامة في فلسطين الـ48 تحت رعاية جمعية سراج.  تهتم الجوقة بجمع العديد من المواهب داخل عائلة واحدة، لتساهم في إثراء وإغناء المجتمع الفلسطيني من ناحية فنية واجتماعية.  تقوم الجوقة بإحياء وإعادة توزيع أغانٍ لها معنى وطابع إنساني اجتماعي وسياسي ملتزم.